القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هي تجربة المستخدم وكيف تدرج بفعالية في المواقع الإلكترونية؟

brmajyat افضل شركة تقدم خدمات تصميم المواقع و التطبيقات
برمجيات افضل شركة استشارات تقنية و تصميم المواقع و التطبيقات

 ما هي تجربة المستخدم وكيف تدرج بفعالية في المواقع الإلكترونية؟

أي منتج في أي سوق بأي مكان بالعالم، له مستخدم. والذي يجعل منتجًا متفوقًا على آخر في نفس الشريحة هو مدى اهتمام صنّاع المنتج بذلك المستخدم تحديدًا، وتقديم الخواص والمميزات التي يحتاجها على وجه التحديد.

التنافس الحقيقي بين الشركات ليس إصدار منتجات خارقة للطبيعة أو مليئة بالإبداع والتفكير، بل التنافس الحقيقي يتمثل في جذب العميل بتقديم ما يحتاجه دونًا عن سواه؛ إن هذا يعرف بسحر تجربة المستخدم الموجود في كل ركن بحياتك!

  • ما هي تجربة المستخدم بالتفصيل؟
  • كيف نقدمها في المنتجات التقنية وعلى وجه الخصوص المواقع الإلكترونية؟
  • ما فوائد ذلك التقديم؟

هذه الأسئلة وأكثر سنجيب عليها بالسطور التالية، استعدوا لرحلة ممتعة!

تجربة المستخدم وسحر جذب العميل

لنترك التعريفات الأكاديمية جانبًا الآن، إن تجربة المستخدم بالتعريف العملي هي جذب العميل بفضل ما يراه مناسبًا لذائقته الشخصية في المنتج الذي نقدمه.

أي أنه إذا كانت شريحتك المستهدفة من الموقع الإلكتروني هي المستخدمين الذكور في متوسط الأعمار من 18 إلى 24 عامًا، فيجب أن تقدم موقعًا مليئًا بالحركة، الألوان المبهجة، الصور المحتوية على شباب ومراهقين، إلخ.
تجربة المستخدم السليمة تقدم للمستخدم ما يحتاجه، بالإضافة إلى وجود عناصر قد تعزز من رحلة الاستخدام نفسها.

لكن هل يوجد ما هو أكثر لهذه التجربة من مجرد صور وألوان وأيقونات هنا وهناك؟
حسنًا، الفقرة التالية تجيب عن هذا السؤال، وباستفاضة.

كيفية إدراج تجربة المستخدم في المواقع الإلكترونية

بتدشينك لموقع إلكتروني من الصفر مع شركة (برمجيات لتطوير المواقع) Brmajyat، أنت تضمن تضمين كافة عناصر تجربة المستخدم أثناء القيام بكل خطوة لصنع الموقع.
الخلفية تكون أهم شيء، حيث يبدأ فريق العمل بدراسة جمهورك، ثم تحديد احتياجاته. بعد ذلك يتم خلق شخصيات افتراضية لكل شريحة عمرية من الجمهور ووضع أهداف وعراقيل لكل منها.

الخطوة التالية تكون عبر وضع حلول مقترحة للعراقيل، وبالتبعية في النهاية نصل إلى مجموعة جمل ثابتة توضح:

  • الأهداف
  • العراقيل
  • الحلـول.

الآن نأتي لمرحلة التطبيق، هنا يتم تنفيذ الحلول بصورة عملية في الموقع الإلكتروني وتحضير نموذج مبدئي يتحول في النهاية إلى نموذج نهائي بعد تنفيذ التعديلات حال وجود بعضها.
تريد مثالًا؟
لنفترض أنك بصدد إنشاء موقع عمل حرّ للشباب، هدف جمهورك هو تحقيق الربح، والعراقيل هي فرق العملة وعمولات التحويل وقلة المشترين، وحلولك هي توحيد العملة المستخدمة، تحمل جزء من عمولات التحويل، والترويج لجذب مشترين من مواقع التواصل الاجتماعي!
إن العملية طويلة، وقد تبدو سهلة الكتابة الآن، لكنها فعلًا تأخذ شهورًا فقط للتحضير. والطريف في الأمر أن تنفيذ الموقع لا يأخذ إلا كسرًا بسيطًا من زمن تحضير أبحاث تجربة المستخدم.

كيف تفيدك تجربة المستخدم في المواقع الإلكترونية؟

عندما تبدأ جولتك في موقعٍ ما، أنت تؤخذ في جولة – مجبرًا - من المنطقة ألف إلى المنطقة باء. أنت في نهاية المطاف لن تُدرك أنه تم سحبك في مسار محدد، لأن تجربة المستخدم كانت استثنائية لدرجة أنك شعرت بالحرية المطلقة في الموقع، مع أن العكس هو الصحيح.
عندما وصفنا تجربة المستخدم بالسحر، لم نبالغ، إنها حقيقة. بفضلها يمكن تدشين موقع يأخذ العميل من صفحة فارغة، إلى منتج، إلى سلة مشتريات في أقل من دقيقة؛ فقط إذا عرف فريق الموقع ما يحتاجه العميل بالحرف.
ولهذا تجد متاجر كبيرة مثل أمازون و نون تُظهر في وجهك منتجات مرتبطة بمنتجات أخرى شاهدتها منذ فترة قريبة جدًا، وبالتبعية تكون احتمالية الشراء أعلى لأنك لم تجد ضالتك بالمرات الماضية.
والآن، هل أنت على استعداد لبدء موقعك الإلكتروني مع (برمجيات) اليوم؟
وصف الميتا: تجربة المستخدم تجذب العملاء، تربطهم بالعلامة التجارية، وتوفر لهم بيئة خصبة للتعبير عن أنفسهم. اليوم نتحدث عنها بشيء من التفصيل، هيا بنا!

تعليقات